تفاصيل الخبر
تفاصيل الخبر
خلف الحبتور يتبرع للسلطات الصحية الإماراتية بـ50 سيارة إسعاف ومبنى كامل التجهيزات لأغراض الحجر، ويلتزم ببناء منشأة بحثية متخصصة للدراسات عن الفيروسات والأوبئة
19-03-2020

بادر خلف الحبتور، رئيس مجلس الإدارة ومؤسس مجموعة الحبتور المعروف بأياديه البيضاء وأعماله الخيرية، إلى المساهمة، بسخاء وفي الوقت المناسب، في الجهود الآيلة إلى التصدي لوباء "كوفيد-19" في الإمارات العربية المتحدة. وفي هذا الصدد، استقبل رجل الأعمال الإماراتي اليوم صاحب السعادة حميد القطامي، مدير عام هيئة الصحة بدبي، وأعرب عن دعمه الكامل للجهود التي تبذلها البلاد من أجل التصدي لفيروس كورونا المستجد.

وقد أعلن الحبتور المعروف بأعماله وبرامجه الخيرية الواسعة عن تبرعه بخمسين سيارة إسعاف إلى السلطات الصحية في الإمارات العربية المتحدة، للمساعدة في الجهود المتكاملة التي تبذلها البلاد من أجل مكافحة فيروس كورونا المستجد.

وإضافةً إلى سيارات الإسعاف، أعلن الحبتور عن وضع مبنى كامل التجهيزات يضم أكثر من 100 غرفة بتصرف هيئة الصحة بدبي لأغراض الحجر الصحي للمرضى المصابين بفيروس كورونا. والتزم أيضاً ببناء مختبر متخصص للأبحاث عن السيطرة على الفيروسات والأوبئة، بالتعاون مع هيئة الصحة وجامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية.

وفيما تبذل الإمارات العربية المتحدة جهوداً حثيثة لاحتواء وباء "كوفيد-19"، بغية الحؤول دون انتشار الفيروس الشبيه بالإنفلونزا والشديد العدوى، ثمة حاجة إلى مساهمات ومبادرات سخيّة يقوم بها المواطنون في الوقت المناسب.

وقد علّق الحبتور في هذا الصدد: "في ظل انتشار الوباء في العالم، علينا توجيه جهودنا كافة نحو تحديد المصابين بالفيروس وهزم الوباء بأسرع وقت ممكن. آمل بأن تساهم هذه المبادرات في مساعدة السلطات الصحية في الإمارات في إطار الخطوات التي تتخذها لضمان سلامة المواطنين والمقيمين ورفاههم. لقد اعتمدت الإمارات مقاربة مدروسة ومرنة لمكافحة فيروس كورونا، مع تطبيق إجراءات احترازية، وإغلاق المرافق العامة وضبط حركة السفر".

في رصيد الحبتور، رائد الأعمال الرؤيوي وصاحب الأيادي البيضاء، مساهمات سخية في المجال الخيري والمساعدات الطبية خلال العقد المنصرم، بما في ذلك من خلال برامج المعونات الغذائية، والتبرعات للاجئين الذين أصابتهم ويلات الحروب، والعديد من المبادرات الأخرى في الداخل والخارج.