تفاصيل الخبر
تفاصيل الخبر
رئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور يشارك في الخطة التعليمية الإستراتيجية لتعزيز التنمية المستدامة لاقتصاد قوي مستند إلى المعرفة في الإمارات العربية المتحدة
08-10-2017

استقبل خلف أحمد الحبتور، مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور، وفداً من شركة "ماكينزي أند كومباني" في مكتبه برئاسة الدكتورة ندى مرتضى صباح، أمين عام ائتلاف المؤسسات العلمية الرائدة ومبادرة "بنيان" لتمكين الطاقات الشابة في الإمارات.

وقد كلِّفت شركة "ماكينزي" مساعدة المسؤولين في ائتلاف المؤسسات العلمية الرائدة، كشريك استراتيجي، لصياغة استراتيجية ائتلاف المؤسسات العلمية الرائدة في الإمارات الذي يضم مؤسسات أكاديمية عريقة للتعليم العالي وشخصيات بارزة في القطاع من أجل العمل على تعزيز الحوارات الهادفة إلى بناء جيل ذات معرفة تحت القيادة الفخرية لمعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة.

لتعزيز الحوار الثلاثي بين الأوساط الأكاديمية والقطاعَين الخاص والعام، تجري "ماكينزي أند كومباني" دراسة متعمّقة لمصلحة  ائتلاف المؤسسات العلمية الرائدة، مع التركيز على السبل التي تتيح للقطاعَين العام والخاص والمؤسسات الأكاديمية العمل معاً من أجل دعم تنمية اقتصاد قائم على المعرفة في الإمارات العربية المتحدة فيما تصبح البلاد أقل اعتماداً على النفط، وتعزيز الرأسمال البشري وتمكين الطاقات الشابة في الإمارات.

يُشار إلى أن رئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور هو أول مسؤول في القطاع الخاص يلتقيه الوفد من أجل تبادل الأفكار حول أفضل الإرشادات والمبادرات المحتملة لتعزيز بناء القدرات لدى الشباب الإماراتي، والحوار الثلاثي الأضلاع الذي يعمل ائتلاف المؤسسات العلمية الرائدة على تسهيله وخوضه جنباً إلى جنب مع القطاع الأكاديمي والقطاع الصناعي والمسؤولين الحكوميين، بما يعود بالفائدة على الجيل المعرفي وعلى تطوير اقتصاد معرفي قوي، تماشياً مع الرؤية الاستراتيجية للقيادة الإماراتية.

تحدث رئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور وأعضاء الوفد عن الدور الذي يمكن أن يؤدّيه القطاع الخاص في تدعيم المساعي التعليمية المشتركة من أجل تعزيز قدرات الشباب ومؤهلاتهم، وتفعيل الخطط الاستراتيجية الحكومية. تهدف المساعي التربوية المشتركة وجهود بناء القدرات التي يبذلها الائتلاف إلى تحسين أسلوب التفاعل بين القطاع الأكاديمي من جهة والقطاعَين العام والخاص من جهة ثانية من أجل إلهام الشباب الإماراتي والتقدّم باتجاه اقتصاد تنافسي مستند إلى المعرفة وبناء الأمة بطريقة مستدامة بما ينسجم مع الرؤية التي وضعها رئيس الدولة، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان والقيادة الإماراتية.

وقد شدّد الحبتور على أهمية التركيز على تعزيز الرأسمال البشري، مضيفاً أنه يحبّذ التركيز بصورة أكبر على التدريب العملي والمهارات الحياتية التي من شأنها أن تُكمِّل المؤهلات الأكاديمية، وكذلك على تعزيز المعارف النظرية التي يكتسبها الطالب على مقاعد المدرسة والجامعة وذلك من خلال المعارف العملية التي تؤمّنها "مدرسة الحياة". واعتبر أنه "من المهم أن يتمتّع المهنيون الشباب بمجموعات متنوّعة من المهارات. لا يكفي أن يكون لدينا أطباء أو مهندسون أو علماء. ويجب ألا نعوّل كثيراً على مهارات المغتربين. يجدر بنا أن نشجّع الابتكار ونعمل على صقل المهارات القيادية في القطاع العام". تابع الحبتور: "عندما أوظّف أشخاصاً للانضمام إلى مجموعة الحبتور، لا أنظر فقط إلى مؤهلاتهم العلمية. بل أنظر إلى الشخص ككل. أبحث عن المؤهلات والمهارات الحياتية والانضباط وأخلاقيات العمل والكاريزما".

تهدف مبادرة "بنيان" لتمكين الطاقات الشابة في الإمارات التي أطلقها مؤخراً معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة في دولة الإمارات، في إطار مجلس المؤسسات العلمية الرائدة، إلى تطوير مهنيين شباب يتمتعون بمهارات ومؤهلات متكاملة وتشجيعهم وإعطائهم الأفضلية، والذين يقدّمون بدورهم مساهمات ناشطة في تطوير المعارف بمختلف أشكالها وتشارُكها، فيساهمون بفاعلية في بناء الأمة بصورة مستدامة.

وقد توجّهت الدكتورة ندى مرتضى، باسم الائتلاف، بالشكر إلى الحبتور على أفكاره النيّرة وعلى دعمه المستمر والدؤوب للشباب الإماراتي، وأعربت عن رغبة الائتلاف الشديدة في أن يواظب رئيس مجلس الإدارة على تأدية دور ناشط في الائتلاف وفي المساعي التربوية المشتركة وجهود بناء القدرات التي يبذلها الائتلاف من أجل تعزيز الرأسمال البشري وتطوير المعرفة في الإمارات العربية المتحدة.