تفاصيل الخبر
تفاصيل الخبر
مدرسة الإمارات الدولية-ميدوز تستعد للعام الدراسي الجديد بعد تحقيق نتائج متميزة
30-08-2017
  • المدرسة الأفضل أداء في برنامج السنوات المتوسطة (MYP) وبرنامج الدبلوم (DP) في دبي

 يستعد الطلاب في مدرسة الإمارات الدولية-ميدوز لانطلاقة العام الدراسي الجديد بعد تحقيق المدرسة نتائجها الأكاديمية الأفضل حتى الآن. فقد تفوّقت المدرسة التي أطلقت برنامج السنوات المتوسطة في السنة الأكاديمية 2016/2017، على جميع المدارس الأخرى في دبي التي تقدّم برنامج السنوات المتوسطة (MYP) وبرنامج الدبلوم (DP).

خضع مئة في المئة من طلاب السنة الحادية عشرة في المدرسة، للامتحانات الخارجية. وقد نال 94 في المئة منهم الشهادة الكاملة في برنامج السنوات المتوسطة (MYP). وتألق الطالبان لوكا سيميك، 16 عاماً، من كرواتيا، وأنيها باجباي، 15 عاماً، من الهند، بنيلهما 54 نقطة من أصل 56.

وأحرز 17 في المئة من الطلاب 50 نقطة فما فوق، ما رفع معدّل النقاط في مدرسة الإمارات الدولية-ميدوز إلى 42.8 – أي أعلى بكثير من المعدل العالمي الذي يسجّل 35.8 نقطة.

علّقت كاثرين ديش-نيكولز، مدير مدرسة الإمارات الدولية-ميدوز، قائلة: "نحن سعداء جداً بالنتائج، ونعتز كثيراً بطلابنا وأعضاء هيئة التدريس. نضع توقعات عالية في كل عام، ونحرص على الحفاظ على تلك المعايير على امتداد العام الدراسي. نتطلع إلى البناء أكثر فأكثر على مكامن القوة لدينا خلال العام الأكاديمي المقبل. تلتزم مدرسة الإمارات الدولية-ميدوز بالتفوق الأكاديمي".

كذلك نال الطلاب 153 درجة من المستوى السابع في مختلف المواد التي يتم تدريسها في المدرسة. يُشار إلى أن المستوى السابع هو الدرجة القصوى. وقد تخطت مدرسة الإمارات الدولية-ميدوز المعدل العالمي في 18 مادة من أصل 20 مادة خاض الطلاب امتحانات فيها.

يُقدّم برنامج السنوات المتوسطة (MYP) إطاراً مثيراً للتحدّي يشجّع الطلاب على إقامة روابط عملية بين ما يدرسونه والعالم الحقيقي. إنه برنامج ممتد على خمس سنوات للطلاب الذي تتراوح أعمارهم من 11 إلى 16 عاماً.

وجاءت هذه النتائج بعد التألق الذي حققته المدرسة في نتائج البكالوريا الدولية لهذا العام، والتي تُعتبَر من الأفضل في دبي للعام الأكاديمي 2016/2017، ما يعكس الأداء الأكثر تفوقاً للمدرسة حتى تاريخه. فقد نال طالبان في المدرسة المجموع الكلي من النقاط، مع 45 نقطة، وانضما بذلك إلى كوكبة قليلة جداً من الطلاب الذي ينجحون في تحقيق هذا الإنجاز في العالم. يقول أرمين غفراني وراهول سامويل إن الفضل في النتائج الممتازة التي حقّقاها يعود إلى الدعم والتوجيه من المدرسة. وبفضل النتائج التي أحرزوها في برنامج الدبلوما، تمكّن جميع طلاب المدرسة من الالتحاق بالجامعات التي وقع اختيارهم عليها، مع التنويه بشكل خاص بفيشال كومار الذي تم قبوله في جامعة أكسفورد لدراسة الحقوق.

يذكر أن مدرسة الإمارات الدولية مملوكة من مجموعة الحبتور الإماراتية.